Take a fresh look at your lifestyle.

المال القطري الحرام يُخرب ليبيا بفتاوى “تحت الطلب”

تواصل دويلة قطر دعم عملائها وأذرعها الإرهابية فى ليبيا لتحقيق أجندتها الخاصة وتنفيذ مشروعها الإرهابي الرامي إلى التخريب والدمار لتهديد أمن واستقرار الدولة الليبية ويدفع بها نحو الفوضى العارمة التي ستنعكس سلبا على دول الجوار الليبي وفي مقدمتها مصر وتونس.

وعملت الدوحة خلال السنوات التى تلت أحداث 17 فبراير في ليبيا على خلق قوى تدعمها وتنفذ مخططها الرامي إلى الهيمنة والسيطرة على ثروات الليبيين ومؤسسات الدولة الليبية، وذلك لدفع ليبيا نحو تمويل الجماعات المتطرفة عبر الغاز الليبي – المنافس الأول للغاز القطري في الأسواق العالمية – وتمويل كتائب ومليشيات إرهابية في البلد الذي مزقته الصراعات المسلحة بين أبناء الوطن الواحد، وذلك لصالح دولة إقليمية تخطط للدفع بالمنطقة نحو مستنقع الفوضى العارمة التي تعد نواة لمشروعها التخريبي في المنطقة العربية.

عبد الحكيم بلحاج.. أبرز حاملي ختم “الحمدين” في ليبيا

البداية كانت مع دعم قطر وتمويل كتائب مسلحة فى ليبيا وتشكيل ما يعرف بــ”المجالس العسكرية” فى عدد من مدن ليبيا للبدء فى مشروع تشكيل مليشيات وكتائب مسلحة وذلك بالتعاون مع قيادات ليبية إرهابية في مقدمتها الإرهابي عبد الحكيم بلحاج أحد أشرس المقاتلين في صفوف تنظيم القاعدة في أفغانستان والإرهابي إسماعيل الصلابي أحد رؤوس حربة المال القطري في ليبيا، والداعم الرئيس لما تعرف بـ”المجالس العسكرية” التى ساهمت فى إسقاط مؤسسات الدولة الليبية وفرض نفسها على الساحة السياسية بقوة المال والسلاح الذي وفره “الحمدين” للجماعات المتطرفة لخدمة المشروع القطري الهدام في البلاد.

ويعتبر الإرهابي عبد الحكيم بلحاج أحد أبرز حاملي ختم تنظيم “الحمدين” الإرهابي لاعتماد المخصصات المالية للكيانات المسلحة التي رفضت قطر حلها عام 2011، ودفع بلحاج بقيادات الجماعة الليبية المقاتلة المتطرفة نحو المشهد الليبي مدعوما بالاستخبارات القطرية وعناصر الجيش القطري التي استباحت الساحة الليبية خلال أحداث 17 فبراير وفي مقدمتها الإرهابي المدعو حمد فطيس المري وهو عميد في الجيش القطري وشارك في عملية اقتحام مبنى سفارة قطر في ليبيا ورفع علم الدوحة في ساحة العزيزية بطرابلس وهو ما أغضب الشارع الليبي.

علي الصلابي.. تلميذ مفتي قطر المُقرب

ويأتى المدعو علي الصلابي – تلميذ مفتي الدم يوسف القرضاوي – أحد قيادات الإرهاب فى ليبيا ويصف “الصلابي” نفسه بالمفكر الإسلامي” وهي نفس الصفة التي يحاول عناصر جماعة الإخوان الإرهابية استخدامها لتمرير مخططاتهم الخبيثة في الهيمنة على مقاليد الحكم في الدول العربية، وعمل علي الصلابي مع الإرهابي عبد الحكيم بلحاج لخدمة جماعة الإخوان في ليبيا لفترة طويلة ويرتبطون بعلاقات وطيدة، ولعب الصلابى دورًا كبيرًا في عهد القذافي للوساطة لإخراج عدد من المقاتلين المنتمين لجماعة الإخوان من السجون.

القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية كشفت في عدة مؤتمرات صحفية الدور الخبيث الذي تمارسه قطر في ليبيا بالوئاثق والمقاطع المصورة، حيث يقوم “الحمدين” بتهريب الأفراد والسلاح إلى المتطرفين بأموال الشعب القطري، وتوفير الدعم السياسي والإعلامي في عملياتهم ضد قوات الجيش الوطني الليبي، إضافة لتقديم دعم مالي كبير عبر مؤسسات تجارية تتبع قيادات إرهابية.

إسماعيل الصلابي.. أقوى رجال الدوحة في ليبيا

ويعد الإرهابي الليبي إسماعيل الصلابي من أقوى رجال الدوحة في ليبيا لارتباطه بعدد كبير من قادة المليشيات والكتائب المسلحة في الدولة الليبية وقدم لهم دعما عسكريا وماليا بإشراف قطري، وصنفته الدول العربية الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب ( الإمارات ومصر والسعودية والبحرين ) على قائمة الإرهاب التي تتلقى دعماً وتمويلاً من الحمدين.

وبدأت علاقة إسماعيل الصلابي بالجماعات الإرهابية والمتطرفة في سن مبكرة وشارك في عمليات تصفية جسدية في أفغانستان وباكستان وسوريا، ويتمتع بعلاقة وطيدة بتنظيم القاعدة الإرهابي عبر صديقه عبدالباسط عزوز، مستشار زعيم تنظيم القاعدة أيمن الظواهري، وقد كلفه الظواهري بمهمة عمل في مناطق القبائل الباكستانية، وفي عام 2001 طلب منه الظواهري العودة إلى ليبيا لتأسيس خلايا لتنظيم القاعدة في ليبيا، وبعد أن طارده الأمن الليبي فر هارباً إلى بريطانيا، وتم اعتقاله هناك في أعقاب الهجمات على شبكة المواصلات اللندنية في يوليو 2005.

دفعت قطر بالإرهابي إسماعيل الصلابي إلى الساحة الليبية خلال عام 2011 عبر عدة مقاطع مصورة وذلك برفقة شقيقه علي الصلابي بتمويل الدوحة لما يطلق عليها “كتيبة راف الله السحاتي”، وقد تمركزت في مدينة بنغازي، وقد استطاعت أن تسيطر على مناطق واسعة في المدينة ونفذت العديد من عمليات الاغتيال ضد علماء دين وعسكريين ومدنيين ومثقفين.

ويعتبر إسماعيل الصلابي أحد حراس مشروع قطر الإرهابي في ليبيا ويتمتع بعلاقات متميزة مع مدير المخابرات القطرية حيث تصنف الدوحة “الصلابي” بأحد رجالها في الساحة الليبية وتوفر له الملاذ الآمن والدعم المالي الضخم للكتائب المسلحة التي يقودها الصلابي، وأشاد الصلابي عبر عدة مقاطع مصورة بالدور الذي لعبته قطر في دعم مقاتلي الإخوان والقاعدة خلال أحداث عام 2011 في ليبيا.

الصادق الغرياني..مفتي الدم في ليبيا

وكعادتها تستخدم الدوحة عبر مفتي الدم يوسف القرضاوي عباءة الدين لتمرير مخططاتها الخبيثة في ليبيا ودعمت قطر بأموالها الملطخة بدماء الشعوب العربية مفتي ليبيا المعزول من مجلس النواب الليبي، الإرهابي الصادق الغرياني، والذي يصفه مراقبون بمفتي الكتائب والجماعات الإرهابية في ليبيا، ويعد أحد المدافعين عن تنظيم داعش الإرهابي، وينفي “مفتي الحمدين” عن القاعدة وأنصار الشريعة وسرايا الدفاع عن بنغازي ومجالس شورى الثوار في بنغازي ودرنة وغيرها، التورط في الإرهاب ويدعمها بفتاوى إرهابية لمواجهة الجيش الوطني الليبي والقوى المساندة له.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات