Take a fresh look at your lifestyle.

رئيس الفلبين : سأستقيل إذا أثبتم لي وجود الرب

بعد مرور قرابة أسبوعين على تسببه في غضب شعبي بسبب وصف الرب بأنه “أحمق”

وكالات
تعهد الرئيس الفلبيني، رودريجو دوتيرتي بالاستقالة، إذا تمكن أي شخص أن يثبت له وجود الرب, وذلك بعد مرور قرابة أسبوعين على تسببه في غضب شعبي بسبب وصف الرب بأنه “أحمق”.
وفي خطاب له أدلى به مساء الجمعة، قال دوتيرتي إنه يحتاج لشخص واحد فقط يخبره أنه كان في السماء وتحدث إلى الرب.
وأضاف “أريد فقط شخصا واحدا… يخبرني أن هناك حقا ربا. هنا، لدي صورة، لدي صورة شخصية (سيلفي) مع الرب”.
وتابع “من بين الكثير جدا من مليارات البشر، احتاج فقط شخصا واحدا، وإذا كان هناك واحد، أيها السيدات والسادة، سوف أعلن استقالتي على الفور”.
وكان دوتيرتي قد قام بتشكيل فريق لإجراء حوار مع الكنيسة الكاثوليكية ومؤسسات دينية أخرى في أعقاب تعليقاته المثيرة للجدل التي وصف فيها الرب بأنه “أحمق” .
وضم الفريق كل من المتحدث الرئاسي هاري روكي ونائب وزير الخارجية إرنيستو أبيلا ،وهو قس سابق، وخبير الاستراتيجية السياسية باستور سايكون .
وقال روكي إن “فكرة الحوار تدور حول كيفية تقليص الفجوة بين الحكومة والكنيسة … نعلم أن هناك فصلا بين الكنيسة والدولة ، ولذلك فإن الحوار ليس ضرورة … ولكن الرئيس اختار فتح عملية الحوار”.
ولاقى دوتيرتي انتقادات حادة في الدولة التي تهيمن عليها أغلبية كاثوليكية بعد تعليق أدلى به ، حيث تساءل عن منطق الرب في قصة خلق آدم وحواء الموجودة في الكتاب المقدس.
وقال دوتيرتي في تعليقاته المثيرة للجدل :”آدم أكل (ثمرة شجرة المعرفة) ، ثم ولد الخبث. من هو هذا الرب الأحمق؟” . وأضاف قائلا “… لقد خلقت شيئا مثاليا ثم فكرت في حدث من شأنه إغراء وتدمير جودة عملك”.
ودافع دوتيرتي 73/ عاما/ عن تعليقاته قائلا إن من حقه ألا يؤمن بأي دين.
وكان دوتيرتي قد انتقد في الماضي الكنيسة الكاثوليكية في الفلبين، والتي يتبعها أكثر من 80% من سكان بلاده ، منتقدا القساوسة بسبب اتهامات لهم بالفساد والتحرش الجنسي الذي قال إنه كان واحدا من ضحاياه عندما كان تلميذا في مدينة دافاو .

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات