Take a fresh look at your lifestyle.

40 رئيس دولة في قمة الإتحاد الإفريقي: مدبولي نائباً عن السيسي..وماكرون يروّج لفتح مركز إيواء

اختيار الرئيس السيسى عضوا فى ترويكا رئاسة الاتحاد الإفريقى 3 سنوات بدءاً من 2019

وصل الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء إلى مطار نواكشوط، للمشاركة فى الدورة العادية الحادية والثلاثين لمؤتمر قمة رؤساء الدول والحكومات للاتحاد الإفريقى، نيابة عن الرئيس عبد الفتاح السيسى.

وتعقد القمة على مدى يومين بمشاركة وحضور الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون.

وكان فى استقباله بالمطار رئيس الوزراء الموريتانى يحيى ولد حدمين حيث أجري مباحثات مع رئيس الوزراء الموريتانى المهندس يحيى ولد حدمين تناولت سبل تعزيز التعاون المشترك بين البلدين والاندماج الإفريقى فى ضوء الملفات المهمة التى تربط البلدين.

ويلقى مدبولى كلمة مصر، أمام الجلسة العامة للقمة العادية الـ31 للاتحاد الإفريقى نيابة عن الرئيس عبدالفتاح السيسى،

وقالت مصادر فى الوفد المصرى المرافق لرئيس الوزراء، إن كلمة مصر ستنقل المواقف المصرية إزاء القضايا الرئيسية المطروحة على أجندة القمة والتى تتضمن عملية الإصلاح المؤسسى والمالى للاتحاد الإفريقى ومناقشة تطورات اتفاقية منطقة التجارة الحرة الإفريقية وقضايا الاندماج الإفريقى، ومستقبل اتفاقية كوتونو للشراكة مع الاتحاد الأوروبى،

فضلا عن الترحيب بموافقة وزراء الخارجية الأفارقة على عرض مصر استضافة مركز الاتحاد الإفريقى لإعادة الإعمار والتنمية فى مرحلة ما بعد النزاعات.

وأضافت المصادر، أنه من أهم الملفات على أجندة المشاركة المصرية، وضمن تحركات التفاعل الدائم مع قضايا القارة الإفريقية وبخاصة مع قرب تولى مصر رئاسة الاتحاد الإفريقى فى يناير المقبل ملف الهجرة غير الشرعية والسلم والأمن

ودعم جهود مكافحة الإرهاب فى دول الجوار الإفريقى بخاصة فى ليبيا ومالى، والتنمية الشاملة.

وأوضحت المصادر أن رئيس الوزراء تلقى تقريرا من وزارة الخارجية عن أعمال المجلس التنفيذى لوزراء خارجية الاتحاد الإفريقى، وما تم التوافق عليه فى القضايا المطروحة على أجندة أعمال القمة، وفى مقدمتها تطورات ملف السلام فى جنوب السودان، والاتفاق الذى وقعه الرئيس ميادريت سلفاكير، ورياك مشار، بعد النزاع القبلى الذى بدأ منذ العام 2013، فضلا عن مبادرة السلام بين إثيوبيا وإريتريا وتطبيع العلاقات بينهما، بالاضافة إلى الملفات المتعقلة بمفوضية الاتحاد الإفريقى مثل الملف الإصلاحى للمفوضية وميزانية الاتحاد الإفريقى.

وقال السفير أشرف سلطان، المتحدث باسم رئاسة مجلس الوزراء: إن التوافق على اختيار الرئيس عبدالفتاح السيسى عضوا فى ترويكا رئاسة الاتحاد الإفريقى اعتبارًا من عام 2019 وعلى مدى 3 سنوات مقبلة، يمثل إضافة جديدة لدور مصر على الساحة الإفريقية، ويدعم استكمال دورها الحيوى فى العمل الإفريقى المشترك والمساهمة فى جهود الاتحاد الإفريقى نحو تحقيق التنمية المستدامة فى القارة الإفريقية وتمثيلها والدفاع عن مصالحها فى المحافل الدولية، فضلاً عما يتيحه هذا الاختيار من فرص لتعزيز العلاقات المصرية الإفريقية.

تركز القمة الإفريقية فى دورتها الحالية على ملف الهجرة غير الشرعية التى تعانى منها بعض الدول الإفريقية مثل الجزائر والمغرب وليبيا والتى يقصدها عشرات الآلاف من المهاجرين العابرين للصحراء الكبرى أملا فى الوصول إلى أوروبا، حيث يطرح الرئيس الفرنسى فكرته الخاصة بفتح مركز إيواء وفرز للمهاجرين فى أراضى عدد من دول شمال إفريقيا ومنطقة الساحل وهو المقترح الذى ترفضه الجزائر والمغرب.

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات