Take a fresh look at your lifestyle.

“مائدة إفطار” تفضح علاقة “الحركة الوطنية” بالجماعة الإرهابية

رموز إخوانية في حفل الإفطار ..ومتحدثها الرسمي: لاعلاقة لنا بالإرهابية

كل يوم تتكشف خيوط المخطط التآمري ضد الدولة المصرية أمام الجميع، كان آخرها افتضاح العلاقة بين مايسمي بالحركة المدنية الديمقراطية وجماعة الإخوان الإرهابية.

وشهد حفل الإفطار الذي نظمته الحركة بمقر حزب الكرامة، أمس الثلاثاء، حضور عدد من رموز جماعة الاخوان الإرهابية على رأسهم، القيادي الاخوانى محمد عبد القدوس، وأبو العلا ماضي رئيس حزب الوسط الإخواني.
وسط ردود فعل غاضبة بين الأعضاء ورفض العديد من السياسيين دعوة الإفطار، معتبرين أن هذه الخطوة مخالفة لمبادئ تأسيس الحركة بعدم التعاون مع أي عنصر تلوثت يديه بدماء المصريين.

تأتي هذه الخطوة بعد ساعات من ظهور المتحدث الرسمى باسم الحركة المدنية، يحيى حسين عبدالهادى يقودها عن منابر الجماعة الإرهابية في تركيا والتي تمارس التحريض ضد المصريين في مداخلة أعلن فيها رفضه للحوار مع الدولة إلا بشروط ما يعني اصطفافه في خندق الجماعة الإرهابية.

المفاجأة أن الحركة اصدرت بياناً تنفي فيه صلتها بالجماعة الإرهابية، والإشارة إلى أن الحركة ليس لها أى صلة أو علاقة بأى جماعة لها صبغة سياسية أو دينية، مؤكدين التزامهم بالبيان التأسيسى للحركة الذى تضمن استبعاد كل من تلوثت يده بالدماء أو الفساد، وكأنها تكذب علي نفسها.

والسؤال هنا، كيف لهذه الحركة أن تخرج بيانا تنفى فيه صلتها بالجماعة الإرهابية، وفى الوقت نفسه تعتبر قناة مكملين الإخوانية غير إرهابية، وتعتبر يد جماعة الإخوان الإرهابية صاحبة القناة غير ملوثة بالدماء وتدعو عناصر إخوانية لحفل الإفطار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات