Take a fresh look at your lifestyle.

وزير الأوقاف: لو كان الرسول بيننا لركب أحدث المواصلات وارتدى أفضل الثياب

ديننا يتعرض لظلم بَيِّن

قال الدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، إن فرض استخدام أدوات لعصر قد مضى على الناس، هو عين التجمد والتحجر، مضيفًا أن الإسلام دين وسط، ويتسم بالسماحة.

وأشار “جمعة”، خلال شعائر صلاة الجمعة بمسجد العباسي ببورسعيد، اليوم الجمعة، بعنوان « جوهر الإسلام ورسالته السمحة » إلى أنه لو الرسول وأصحابه كانوا بيننا اليوم، لركبوا أحدث وسائل المواصلات، وارتدوا أفضل الثياب، مضيفًا أنه يجب أن نفهم الفرق بين أعمال العبادات، والعادات.

أكد أن الإسلام دين الرحمة والإنسانية والإرشاد ومكارم الأخلاق، وإن تجد في الناس الصدق والمكانة والإخلاص والوفاء فهذا هو الإسلام، أما إذا وجدت فيهم الكذب والغدر والنفاق والخيانة وسوء الأخلاق فانفض يدك من القوم وإن ادعوا أنهم مسلمين ويطبقون الإسلام فالدين الحنيف بعيد عن الدعوة إلى الفساد أو الإفساد أو التدمير وعلينا أن نكبر عليهم أربعا وإن ادعوا أنه مسلمين فليس الإسلام منهم في شيء

وقال أن المصلحة هي مصالح الخلق وأن الله منزه عن المصالح والأغراض وديننا العظيم والحنيف دين الفطرة يتعرض لظلم بين من كثير من أبنائه بين فئات باعت الدين لأهداف لها، وأخرى تحجرت على الماضي ورفضت التعلم هذه طامة غير المؤهلين، وفئة اهتمت بالشكل دون الجوهر، ويوضح أن الفئة التي اتخذت منه تجارة في سبيل تحقيق مصالحها المادية أو السلطوية أو الإثنين معا كهذه الجماعات المتطرفة التي تعمل لصالح أعداء ديننا فهم فريق باعوا دينهم بثمن بخس ويتاجرون باسم الإسلام لأغراضهم الدنيئة، وتعجب أي إسلام هذا؟ وهل علمنا النبي أن يكون المسلم سبابا أو لعانا أو فاحشا أو يبث الشائعات.

وتابع: أما الفئة الأخرى قتلها الجمود والتحجر وسوء الفهم وعدم مواكبتها على مواكبة تطور العصر، مشيرًا إلى أنه على مدار السنين تعرضت سنن الإسلام إلى تحريف ومن يلبثون السنن بالفرائض والعادات بالعبادات فهم مخطئون، وأهم ما يجب الالتزام به في الإسلام شهادة أن لا إله إلا الله، ورفع الأذى عن الناس، وما أتاكم الرسول فخذوه وما نهاه عنه فانتهوه، لكن لا تنزل السنة منزلة الفرض مثل الوضوء بالمضمضة والاستنشاق فهي من السنة وليست فرض، وأيضا صيام عرفة فهي سنة عبادة تنبع فيها النبي، أما ماذا كان يلبس أو يركب أو يستخدم الرسول فهو من قبيل العادات أو متاح وقتها، فمثلا لا أركب الطائرة وأركب الجمل في السفر من دولة لأخرى هي بدع ليست من الإسلام من شيء لو كان النبي وأصحابه موجودين وقتها لاستخدموا أحدث الوسائل التي استخدمها العلم لارتدوا أبهى الثياب وصنعوا أيضًا السواك مكان وقتها حيث كان النبي أنظف الناس ويحرص على أفضل الزي والأدوات.

واستكمل: كيف نستخدم أدوات عصر قد مضى ونفرضها على الناس وأساس الإسلام هو أكل الحلال؟، مضيفًا كيف شئت بالعبادات في أكلها حتى لو سميت ألف مرة وأكلت بيمينك وعند النوم ينقى الصدر من الحسد والضغائن والتآمر والغدر حتى وإن نسى الأذكار فهي لا تنفع صاحبها إذا لم ينقى صدره من كل هذه المساوئ، ويجب أن نأخذ جوهر وعظمة الإسلام وأتعجب من يحرص على التهرب من الضرائب والجمارك ويعتدى على أملاك الدولة ويذهب للحج ويظن أن الحج سيغسل ذنوبه ومن خرج بنفقة حرام يقول لبيك فيرد عليه لا لبيك ولا سعديك.

وأشار أيضا إلى أننا نلتزم بأحاديث في التضحية منها التساوي في الكميات للبيت والأقارب والفقراء ونسينا أحاديث في عام شدة منها لا أبقى بالأضحية فوق 3 أيام في المنزل بل أوزعها على الفقراء والمحتاجون إذا كان فى عام شدة بدلا من أن تملئ ثلاجاتك باللحم فلا يأكل أحدكم فوق ثلاثكما أكد أن الرسول وغيرهم حافظوا على الحضارات والقصة تتعلق بما كان يعبد حول الكعبة المشرفة وتم إزالتها أما التماثيل الشاهدة على الحضارات لم تعبد ويجب الحفاظ عليها، وعلينا الالتزام بالشرع فهو ضوابط القانون وضوابط القانون هو الشرع وكل أثر ملك للمصرين جميعا هي ثروة وطنية تدر دخلا وطنيًا تدر دخل للجميع للشعب كله ليست لأحد من الناس وبيعها قضية مجرمة ومؤثمة وأيضا التنقيب عن الأثار بواسطة المتخصصين للحفاظ على الأرواح من ينقب بعيدا عن الدولة ويموت أحد فدمه في رقبة من حثه عليه ودفع على ذلك.

وأوضح أن المسجد العباسي شاهد على عظمة بسالة أهل بورسعيد على مدار السنين وقدم الشكر على من ساهم في تطوير المسجد بتبرعات أحد أبناء المحافظة الأفاضل وهكذا يكون الناس مع أوطانهم وديننا دين الحضارة، مقدمًا وقدم الشكر لوزارة الأثار التي تحافظ على هذه الأثار.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات