Take a fresh look at your lifestyle.

وزيرة الصحة تستعين بخبرة الوزيرة السابقة للقضاء على فيروس “سى”

صندوق تحيا مصر يوفر علاج فيروس سى بسعر ممتاز ومنخفض ويوفر على الدولة مبالغ كثيرة

عقدت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس، اجتماعاً باللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية لوضع خطوات تنفيذية سريعة لتنفيذ مبادرة الرئيس للقضاء على فيروس “سى”، وذلك بحضور الدكتورة مها الرباط، وزيرة الصحة والسكان سابقاً ، وممثلى صندوق “تحيا مصر” ، بمقر ديوان عام الوزارة.

ووجهت وزيرة الصحة والسكان الشكر لصندوق “تحيا مصر” لما يقدمه من مساهمات جليلة لدعم خطة الدولة للقضاء على فيروس “سى”، مشيرة الى أنها تواصلت مع القائمين على الصندوق  لشراء أدوية علاج فيروس سى من خلاله نظراً لانه يوفره بسعر ممتاز ومنخفض، مما سيوفر على الدولة مبالغ كثيرة، فيما اعرب القائمين على الصندوق عن سعادتهم لمشاركتهم فى هذا المشروع الوطنى.

وشددت وزيرة الصحة والسكان على توريد كافة الادوية والكواشف المستخدمة فى علاج مرضى فيروس”سى” وفقاً للاحتياج، لافتة الى أن الدولة تستهدف اجراء مسح شامل ل 45 مليون مواطن ، وتوفير العلاج للمصابين بالمجان.

وكلفت وزيرة الصحة والسكان، اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية لوضع كافة الاستراتيجيات والاجراءات الخاصة بتنفيذ المشروع وفقاً للمعايير الدولية، كما وجهت بمراجعة كافة بروتوكولات العلاج وفقاً لبروتوكولات العلاج الدولية والتنسيق مع شركات الأدوية فى هذا الشأن.

وكشفت وزيرة الصحة والسكان، أنه سيتم الاستعانة بكافة الوحدات الصحية على مستوى الجمهورية بالاضافة الى الادارات الصحية والمستشفيات المركزية، فى خطة القضاء على فيروس “سى” ، فضلاً عن توفير كافة الاحتياجات بهذه المنشأت الطبية سواء الطبية أو البشرية لسرعة تقديم الخدمة بها.

وأشارت وزيرة الصحة والسكان الى ضرورة وضع خطة ادارية وطبية لمتابعة تنفيذ المشروع ، حيث وجهت بتقسيم الجمهورية الى 7 أقاليم ليصبح كل اقليم مسئول عن 3 او 4 محافظات، لافتة الى ضرورة وضع منظومة موحدة ودقيقة لتسجيل المواطنين عند تلقى العلاج أو المسح ، حتى لا يتم اجراء المسح للمواطن لأكثر من مرة.

وأوصت وزيرة الصحة والسكان خلال اجتماعها الدكتور وحيد دوس رئيس اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية بضرورة التنسيق مع منظمة الصحة العالمية والبنك الدولى ومنظمة الامم المتحدة للطفولة “اليونيسيف” بوضع مؤشرات قياس الأداء تمهيداً للتوثيق العلمى والدولى لهذا المشروع باعتبار مصر تجربة استرشادية لدول العالم لمسح وعلاج ملايين من المواطنين.

ومن جانبهم أبدى جميع أعضاء اللجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية استعدادهم ببذل المزيد من العمل الدؤوب لنجاح التجربة المصرية، مشيرين الى ما تم تحقيقة خلال الفترة الماضية من انجازات فى هذا الملف أشادت بها المحافل العلمية فى جميع دول العالم.
الجدير بالذكر أن وزيرة الصحة والسكان اصدرت قراراً بضم الدكتورة مها الرباط للجنة القومية لمكافحة الفيروسات الكبدية وذلك للاستفادة من خبراتها الكبيرة فى مجال الصحة العامة، تأكيداً على تعظيم الاستفادة من الخبرات والكفاءت بالدولة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات