Take a fresh look at your lifestyle.

وزيرا التجارة المصرى والسعودى يوقعان محضر الدروة السادسة عشر للتعاون بين البلدين

تنويع الصادرات والصناعه.. وتعاون اقتصادى بين البلدين

وقع وزير التجارة والصناعة طارق قابيل، ونظيره السعودى، محضر اجتماعات الدوره السادسه عشر للجنة المصرية السعودية.

والتى اتفق خلالها على التعاون الاقتصادى والتجارى، والاستثمارى .

وأيضا التعاون فى مجال المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وتنويع الصادرات، والصناعه، ومجال المواصفات والمقاييس، والمجال الجمركي، والزراعى.

المجال المصرفى

كما يتم التعاون فى المجال المالى والمصرفى ومجال الترفيه.

بالإضافة إلى مجال الغذاء، والدواء، والصحة، ومجال النقل والنقل الجوى، ومجال العمل، ومجال الطاقه، والثروة المعدنية.

وكذلك قطاعات النفط ،والكهرباء، والاتصالات، ومجال التربية والتعليم، والتدريب التقنى، والمهنى والسياحة والآثار والرى والثقافة.

وكذلك التعاون فى مجال الشئون الاجتماعيه والإسلامية.

وجاء عقد الاجتماع الأول للجنة التعاون الصناعي واجراء الربط الكهربائى وإعداد بروتوكول لإعارة المعلمين وتنظيم اسبوع ثقافى فى كل من مصر والمملكة كأبرز نتائج أعمال اللجنة

تعزيز التعاون

وكانت مصر والسعودية قد عززتا أواصر التعاون المشترك، فى القطاعات الانتاجية والخدمية، وعلى رأسها قطاعات “التجارة، والصناعة، والاستثمار، والزراعة، والصحة، والتعليم، والنقل، والبترول، والاعلام، والبيئة”.

وذلك فى الدورة السادسة عشر للجنة المصرية السعودية المشتركة، والتي عقدت بالعاصمة السعودية الرياض.

وترأس اللجنة عن الجانب المصري المهندس طارق قابيل وزير التجارة والصناعة، وعن الجانب السعودي المهندس ماجد بن عبد الله القصبي وزير التجارة والاستثمار بالمملكة العربية السعودية.

إزالة العراقيل

واتفق الجانبان على اتخاذ كافة الإجراءات التي من شأنها إزالة العراقيل، والمعوقات التي تعترض التبادل التجاري والاستثماري، بين البلدين.

فضلاً عن تحديد الآليات، التي من خلالها يتم تفعيل التعاون الصناعي، حيث تم الاتفاق على عقد الاجتماع الأول للجنة التعاون الصناعى فى غضون الـ 3 أشهر المقبلة.

وذلك لمناقشة فرص الاستثمار وازالة المعوقات امام المشروعات الصناعية، كما سيتم عقد لقاء بين الخبراء الفنيين في شهادة المنشأ وتقنية المعلومات خلال الاسبوع الأخير من شهر يونيو 2018 بالرياض.

نواحى عديدة 

ولم يكن جدول أعمال الاجتماعات قاصراً، على النواحي الاقتصادية فقط.

بل كان حافلاً أيضاً بالموضوعات التي تخص العديد من النواحي الثقافية.

حيث تم التباحث حول ربط أنشطة التبادل الثقافي بفاعليات تعاون أخرى خاصة، في المجال الاقتصادي، وكذا النواحى الاجتماعية وبالأخص مجالات الإعلام، حيث تم الاتفاق على تعزيز التعاون الإعلامي بين البلدين.

كما اتفق الجانبان على إعداد بروتوكول لإعارة المعلمين.

وفى مجال البحث العلمي فقد تم الاتفاق على عقد الاجتماع الأول، للجنة الفنية المشتركة فى مجال البحث العلمى.

فضلاً عن بعض الموضوعات الفنية الأخرى المهمة.

الإسكان والكهرباء

وفى مجال الإسكان تم الاتفاق بشأن عقد اجتماع مجموعة العمل السعودية المصرية، المعنية بتنفيذ بنود مذكرة التفاهم، للتعاون في مجال الإسكان بين المملكة ومصر.

أما عن قطاع الكهرباء دعت فيها اللجنة إلى سرعة الانتهاء  من الاجراءات الخاصة بالتوقيع علي العقود الخاصة بمشروع الربط الكهربائي والموارد المائية والنفط والمعادن وغيرها من المجالات.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات