Take a fresh look at your lifestyle.

منتج بريطاني يطالب منظم الحفلات وليد منصور بتعويض 450 ألف دولار

لعدم التزامه بعقد عروض موسيقية

منذ سنوات تخطت العشر، ومنظم الحفلات المصري وليد منصور يصعد في عالم الأعمال فمن مجرد منظم حفلات صغير وتوطيد العلاقات مع المطربين لصاحب رأس مال وعلاقات تسويقية جيدة، ومنتج أيضًا في السينما فيما بعد.

طوال تلك السنوات، كانت كل مشاكل منصور قيد التكتيم والتعتيم، فالرجل لم يعد يهتم برأي الصحافة أو تغطيتها لأعماله، فالمكسب أصبح مضمون، وهو يعرف جيدًا قواعد اللعبة التي لم يعد من ضمنها الاهتمام بالصحافة الفنية.

اليوم، فوجيء الوسط الصحفي ببيان جاء فيه :

 

صفحات من العقد
صفحات من العقد
صفحات من العقد
صفحات من العقد

في إطار تحسين مناخ الاستثمار الذي تنتهجه الدولة المصرية الآن لكل المستثمرين المصريين والعرب والأجانب، تواصل رجل الأعمال المصري لؤي نجم مع المنتج البريطاني “نايجل هيرست” الممثل القانوني لشركة “اتش تو برودكشن” لإقامة مجموعة من العروض المسرحية الموسيقية في مصر.

وبالفعل وافق السيد “نايجل” على ذلك، وتواصل بدوره مع مخرج ومؤلف إنجليزي، وفرقته المسرحية، وقام بتأليف عرض مسرحي ليقدم لأول مرة في مصر والعالم حصريا لأطفال مصر، وتم الاتفاق على أن يكون منظم الحفلات والمنتج المصري وليد منصور هو منظم ومسوق هذا الحدث الفني الضخم، والذي كان مقررًا اقامته بالصالة المغطاة في استاد القاهرة الدولي.

الفنان احمد رزق مع المنتج البريطاني وشركاؤهم

وتنص بنود العقد الموقع من المنتج البريطاني، ووليد منصور، والوكيل المصري للأول، لؤي نجم، ممثلا عن شركته “جي ال ايه” والتي يمتلكها هو وشركائه: النجم احمد رزق والفنانة غادة شريف على الاتي:

أن يقوم المنتج المصري وليد منصور بحجز صالة الاستاد وتجهيزها بمعدات الصوت والإضاءة والشاشات، وبناء مسرح العرض والمؤثرات الخاصة به، وكذلك تسويق وبيع تذاكر الحفلات وإصدار الأوراق القانونية لعرضه في مصر، وأيضًا حجز الفندق لفريق عمل الفرقة الانجليزية، وتذاكر الطيران لهم، وتوفير وسائل نقل بين الفندق والاستاد والمطار. وذلك على أن يكون هذا العرض حصري تقديمه في جميع أنحاء العالم لشركة وليد منصور لمدة 5 سنوات قادمة.

وتكون العروض في مصر أيام 8 و9و10و11 من أبريل الماضي !! ولكن لم يفي وليد منصور ببنود وتواريخ التعاقد المبرم وطلب تأجيل تنفيذ التعاقد معللا ذلك بأسباب تجعل المستثمرين ينفرون من التعامل مع بلدنا العزيزة مصر!

المنتج البريطاني نايجل هيرست

 

ويكمل البيان : ورغبة من الجانب الانجليزي في إتمام التعاقد وتقديم العرض في مصر، ارتضوا بالأمر الواقع بعد أن تم توقيع العقد في 6 مارس 2018 لتقديم 15 عرض مسرحي في أبريل، وقد صرحت مديرة أعمال “نايجل” في مصر هبة جلال انها تواصلت مع استاذ وليد لتحديد الموعد الجديد للعروض وكيفية تعويض ما حدث من بروفات وتعاقدات مع الفرقة، ونتاج إلغاء سفرهم الى مصر قبل الموعد بيوم واحد، ولكن لا حياة لمن تنادي على حد قولها !

 

هبة جلال

وأضافت هبة ان “نايجل” حريص على تقديم هذا العرض الجديد في مصر خاصة وانه له سابقة اعمال هنا منذ عدة سنوات ولاقت نجاحا كبيرا، وكذلك عروضه في إمارة دبي بدولة الامارات العربية المتحدة، ولكن ثقتنا في وليد منصور صاحب الصيت الكبير في مجال تنظيم الحفلات في مصر لم تكن في محلها، ونحن كشركة قررنا التعامل بشكل قانوني ضد وكيل التعاقد الاستاذ لؤي نجم والمنتج المنفذ للعروض الأستاذ وليد منصور وبالفعل تم رفع دعوى قضائية برقم 101 لسنة 2018 تجاري القاهرة الجديدة ، ضدهما وكانت جلستها الاولى أمس الاربعاء وقدم المستشار القانوني لنا الاستاذ احمد المشتولي كل الاوراق التي تثبت صحت كلمنا ونسخة من العقد، وقد تأجلت الدعوة لجلسة 19 سبتمبر القادم لسماع الحكم في إلزام المعلن إليهم بدفع بلغ 449746 دولار امريكي الى السيد “نايجل” !

ولأن معيار الحيادية يحكمنا،نشر وجهة النظر الأول صاحب الاتهام، خاصة مع عدم رغبة وليد منصور في الرد وتجاهله لمحاولة التواصل معه لتبين رده المكفول له في أي وقت.

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات