Take a fresh look at your lifestyle.

مميش: الصين وضعتنا على طريق الحرير وعائدات قناة السويس ستتضاعف قبل 2023

لدينا 25 ألف عامل مصري يديرون الهيئة ليس بينهم أجنبي واحد

قال الفريق مهاب مميش، رئيس هيئة قناة السويس، إن القناة الجديدة نجحت خلال السنوات الثلاث الماضية في استقبال أحدث وأكبر سفن الحاويات في العالم، تأكيدًا على جاهزية القناة لاستقبال الأجيال الجديدة من السفن، خاصة مع شدة المنافسة بين الخطوط الملاحية الكبرى لصناعة السفن العملاقة، مما عظم مكانة مصر الدولية في مجال النقل البحري.

وأوضح مميش أن هناك عدة مشروعات تنموية في منطقة القناة منها ربط ضفتي القناة في محافظات (بورسعيد، الإسماعيلية، السويس) لتسهيل انتقال المواطنين وإنشاء مجموعة من الكباري العائمة.

وأشار”مميش”، إلى تشغيل محاور العبور لسيناء بالمعديات وعددها 36 معدية تعمل على 8 محاور، فضلاً عن تحديث وتطوير نفق الشهيد أحمد حمدي، وافتتاح المرحلة الأولى والثانية من مشروع الاستزراع السمكي لسد الفجوة الغذائية من الأسماك.


أكد رئيس هيئة قناة السويس، أن عائدات قناة السويس ستتضاعف قبل حلول 2023، قائلا:” كنا نستهدف تحقيق ضعف الدخل من عائدات قناة السويس بحلول 2023، ولكن الأرقام تشير إلى أننا ربما قبل 2023 نحقق ضعف العائدات الحالية لقناة السويس”.

وأضاف خلال كلمته بمناسبة الذكرى الثالثة لقناة السويس الجديدة، أن تكلفة قناة السويس الجديدة حوالى 20 مليار و 417 مليون جنيه، وإيرادات العام الحالى تساوى تكلفة حفر القناة الجديدة، مشيرًا إلى أن العام الماضى شهد مرور أكثر من مليار طن بضاعة.

وأوضح أن المنطقة الاقتصادية صاعدة وواعدة وخلال عام من الآن ستكون المنافس الأول للمناطق الاقتصادية الأخرى، حيث يوجد 116 مشروع على الأرض يتم دراستها بدقة كاملة، مضيفًا:”تم وضعنا على طريق الحرير بالنسبة للصين كأسرع قناة ملاحية”.

ووجه الفريق مهاب مميش، الشكر للرئيس عبد الفتاح السيسي لاستجابته ودعمه غير المحدود الذي قدمه لإنجاح مشروع قناة السويس الجديدة .

قال إنه بعد استقرار الهيئة على فكرة إنشاء قناة جديدة، وكانت حسابات التنفيذ على 3 سنوات و3 مراحل وعندما تولى الرئيس السيسي مهام الحكم قمت بطرح فكرة حفر قناة جديدة، وشرحت له أنه في حال استمرار قناة السويس كما هي لن يتم حل مشكلة السفن العملاقة، ولن تواكب التطورات الجديدة في صناعة النقل على مستوى العالم، وهو ما سيكبد مصر خسائر كبيرة.

واستطرد مميش قائلا: ” الرئيس السيسي سألني على كل صغيرة وكبيرة في المشروع، وكنت لا أعلم هل سينفذ الفكرة أم لا، وفي الصباح تلقيت اتصالًا من الرئيس، قائلاً لي “إنت نمت؟ قلت له: آه، فقال لي: أنا ما نمتش من الفكرة”.

وكشف “مميش”، أنه أبلغ الرئيس بأنه لو كان أمره بتنفيذ الفكرة أمس لكنت سأنفذها في الصباح “لأنها جاهزة”، موضحًا أن الرئيس طلب منه الحضور فورًا إليه، لدراسة المشروع، وبالفعل تمت حساباتنا على 3 سنوات لتنفيذ الفكرة، لكنه أبلغني بأنه يحضر لي مفاجأة تمثلت تفي نفيذ المشروع خلال سنة واحدة فقط بدلاً من ثلاث سنوات وهو ما تحقق بالفعل.

وأوضح “مميش”، أن العمل بدأ في المشروع، والتمويل بدأ من الشعب المصري، البطل الذي يلبي نداءه دائمًا إذا احتاج له الوطن، وبفضلهم ومن أول يوم أموالنا كانت متوفرة معنا، وتم تنفيذ الخطة في سنة إلا 11 يومًا بدلاً من ثلاث سنوات.

وأكد “مميش”، أن تجربة عبور أول السفن في القناة الجديدة تمت على مسئوليته الخاصة، مشيرًا إلى أنه تم التأكد من كل كبيرة وصغيرة قبل عبور السفن في القناة الجديدة، موضحًا أن القناة الجديدة حققت منذ افتتاحها أرقاما قياسية في العائدات، لتهدم كل الشائعات والأقاويل التي وجهت لهذا المشروع العملاق.

قال إن قناة السويس تم حفرها عندما كان تعداد مصر 4 ملايين نسمة، وهذا يدل على أن من حفرها كانوا المصريين موضحاً أن الحروب العسكرية التي خاضتها مصر كلها بدأت من قناة السويس؛ سواء في 67 أو في حرب الاستنزاف أو في حرب 73، مشيرًا أن اليوم مصر تبدأ معركة التنمية من قناة السويس.

ولفت مميش إلى أن قناة السويس يعمل بها قرابة الـ 25 ألف عامل مصري، ولا يوجد فيهم أجنبي واحد وتدار بكفاءة عالية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات