Take a fresh look at your lifestyle.

مقتل إرهابيين خلال مواجهات مع الجيش الليبي في درنة

أكد مصدر عسكري ليبي، مساء أمس الجمعة، أن الإرهابي الليبي محمد عبدالحميد رشيد الصول قد لقي حتفه في منطقة المغار بمدينة درنة شرق البلاد، كما نجحت قوات الجيش الوطني في تصفية صلاح الصوينعي أحد قادة تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي.

وكان العميد أحمد المسماري، المتحدث باسم الجيش الليبي، قد أوضح أن القوات المسلحة ستتصدى لكل التنظيمات الإرهابية التي يمولها تنظيما الإخوان والقاعدة الإرهابيان، كما شدد على أن الجيش “لن يغلق الحقول أو الموانئ النفطية، كما سمح للبواخر والسفن بالدخول إلى هذه الموانئ”

وأشار المسماري، في مؤتمر صحفي، إلى أن القوات المسلحة الليبية لن تقطع صلتها العميقة مع الشعب، أو تفاوض على حساب مصلحته، مشدداً على ضرورة احترام قرارات مجلس النواب كونه مصدر التشريع في ليبيا.

وأكد المسماري أن القوات المسلحة الليبية قامت بتسليم الموانئ النفطية التي تم تحريرها من عصابات الإخوان والقاعدة إلى المؤسسة الوطنية للنفط في بنغازي، مع الاستمرار في حماية هذه الموانئ، مشيراً إلى أن الجيش الليبي “يستعد الآن للتصدي لهجوم آخر على الموانئ النفطية”.

وكان رئيس المؤسسة الوطنية للنفط الموازية ببنغازي فرج الحاسي، رحب بقرار القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية تسليم الموانئ النفطية لاستقبال ناقلات النفط بالهلال النفطي.

بدوره، أكد أحمد المريض، مدير إدارة العلاقات العامة والتعاون الدولي بمؤسسة بنغازي، في تصريحات صحفية، ضرورة أن تكون الإيرادات في أيد أمينة، مطالبا بتنفيذ القرارات الصادرة والمتعلقة بالمؤسسة الوطنية للنفط الشرعية، وتنفيذ قرارات القيادة العامة.

يشار إلى أن القائد العام للقوات المسلحة المشير خليفة حفتر أصدر أوامره لقواته في منطقة الهلال النفطي لاستئناف التصدير، والذي أعقبه قرار الوطنية للنفط بطرابلس لرفع حالة “القوة القاهرة” في موانئ راس لانوف والسدرة والزويتينة والحريقة، بعد استلام هذه الموانئ.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات