Take a fresh look at your lifestyle.

في روسيا .. ناس هايصة وناس لايصة !

تتواصل الإثارة مع اشتعال المنافسة في مونديال روسيا 2018 الذي شهد العديد من المفاجآت وتحقق خلاله العديد من الأرقام بعضها إيجابية وأخرى سلبية وتحت شعار “ناس هايصة وناس لايصة” ودعت منتخبات البطولة رغم الترشيحات بمنافستها على اللقب فيما كانت المفاجأة في كفاح بعض المنتخبات التي قدمت صورة رائعة عن منتخبات بلادها وقدم لاعبوها أداء مشرفا ساعدهم على العبور إلى مربع العمليات واقتراب حسم اللقب.

 

الماكينات عطلانة

أولى مفاجآت مونديال روسيا كانت وداع الماكينات الألمانية بطل النسخة الماضية البطولة من دورها الأول بعدما خسر مباراته الأخيرة بالمجموعة السادسة أمام كوريا الجنوبية بهدفين قاتلين في ملعب “كازان آرينا” والغريب والعجيب أن المنتخب الأسيوي كان قد تم أقصاؤه بشكل رسمي من البطولة إلا أن الماكينات التي كانت بحاجة إلى الفوز بهدفين للحاق بالمكسيك للتأهل لدور الـ 16 فرطت في الفرصة ليودع حامل اللقب البطولة من الدور الأول للمرة الأولى منذ 80 عاما .

وكان المنتخب الألمانى قد خسر فى أولى مبارياته بهدف نظيف من المكسيك وفاز على السويد فى المباراة الثانية بنتيجة 2-1، لينهى دور المجموعات فى المركز الأخير برصيد 3 نقاط ويقدم اتحاد الكرة الألماني استقالته عبر الخروج المهين للماكينات .

روسيا هايصة

مفاجأة من العيار الثقيل تلك التي حققها المنتخب الروسي بالوصول إلى دور ربع النهائي من البطولة بعدما كانت كل التوقعات تشير إلى أن أقصى طموحات الدب الروسي هو عبور دور المجموعات وبدأ الحديث في بداية المسابقة عن التنظيم الرائع للروس للبطولة إلا أن الأمر تحول بعد ذلك إلى الحديث عن المنافسة لاسيما بعد الأداء المشرف لأصحاب الأرض بالدور الأول ثم كانت المفاجأة بالإطاحة بالأسبان من دور الـ16 عن طريق الركلات الترجيحية (4-2) في المباراة التي شهدت لأول مرة في تاريخ البطولة إجراء التغيير الرابع، بعد أن أقر الاتحاد الدولي “الفيفا” سابقا مجموعة من التغييرات التي تهم التحكيم وقانون المسابقات وسمح القانون الجديد للمنتخبين اللذين يصلان إلى الأشواط الإضافية الاستعانة بتغيير رابع، بعد استنفاد التبديلات الثلاثة خلال الوقت الرسمي للمواجهة.

رقم قياسي

استطاع المنتخب البلجيكي تخطي عقبة المنتخب الياباني في الدور الـ16  من كأس العالم  بتغلبه عليه بثلاثة أهداف لهدفين في مباراة شهدت إصرارا وعزيمة كبيرة من المنتخب الأوروبي لتحويل خسارته المفاجأة إلى مكسب أصبح تاريخيا حيث أن المنتخب البلجيكي أصبح أول فريق منذ عام 1966، يستطيع الفوز في مباراة بعد خسارته في الوقت الأصلي بهدفين نظيفين، ليعود وليكسب اللقاء دون اللجوء للوقت الإضافي.

وداع حزين

يبدو أن مسيرة الأسطورتين رونالدو وميسي قد انتهت رسميا مع بطولة كأس العالم بعد وداع البطولة معا من دور الستة عشر على يد منتخبي الأوروجواي وفرنسا وأصبح من المستبعد تماما تواجدهما في المونديال بنسخته القادمة 2022 .

كان ميسي قد أعلن قبل انطلاق البطولة أن هذا الجيل الحالي في الأرجنتين سيعتزل لو فشل في كأس العالم 2018، ولكن ربما قد يتم تأجيل هذا القرار لما بعد كوبا أمريكا 2019، فيما أكمل الدون عامه الـ33 وقد يتخذ هذا القرار أو ربما ينتظر هو الآخر خوض يورو 2020 ليختتم مسيرته الدولية هناك.

خيبة

رغم تفاؤل الكثيرين بتمثيل المنتخبات العربية في كأس العالم بأربعة منتخبات لأول مرة في تاريخ المونديال إلا أن نتائج تلك المنتخبات جاءت مخيبة للآمال بعد وداعهم جميعا للبطولة من الدور الأول وفشلت المنتخبات الأربعة في عبور دور المجموعات وإن كان الخاسر الأكبر من البطولة هو المنتخب القومي الذي أحرز صفرا من النقاط وقدم أداء باهتا استحق على إثره الإطاحة بالجهاز الفني بقيادة الأرجنتيني كوبر من قيادة المنتخب حيث أن مجموعة المنتخب في المونديال كانت في المتناول إلا أن المنتخب رفض حتى التعادل مع المنتخب السعودي الضعيف ليخرج صفر اليدين أداء ونتيجة، وعلى نفس الدرب أكملت المنتخبات الأفريقية مسيرة الاخفاقات حيث ودع منتخبا نيجيريا والسنغال البطولة من الدور الأول لتودع أفريقيا المونديال من دور المجموعات.

الأكثر أهدافا

بهدفيه في شباك منتخب المكسيك أصبح السيليساو البرازيلي أكثر منتخب يسجل أهدافا في تاريخ نهائيات كأس العالم، وفك هدف نيمار الشراكة مع الألمان (226 هدفا) بتسجيله الهدف الأول في الدقيقة 50 وهو رقم 227 للبرازيل في تاريخ المونديال فيما عزز البرازيلي فيرمينو الصدارة بتسجيله الهدف الثاني في الدقيقة الأخيرة من المباراة ليرفع رصيد البرازيل إلى 228 لتنفرد السامبا بالصدارة.

النيران الصديقة

شهدت النسخة الحالية من كأس العالم رقما قياسيا من الأهداف التي أحرزت عن طريق النيران الصديقة وأحرز اللاعبون 10 أهداف بالخطأ فى مرمى منتخبات بلادهم فى مونديال روسيا  أكثر من أى نسخة أخرى فى بطولات كأس العالم على مر العصور، وبفارق 4 أهداف عن نسخة 1998 و5 أهداف عن نسخة البرازيل 2014.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات