Take a fresh look at your lifestyle.

في الذكري الثالثة لإنشائها |قناة السويس الجديدة “وش الخير”

السيسي: تكلفة تدشين قناة السويس الجديدة رُدت كاملة خلال العامين الماضيين.. مميش : مدينة تكنولوجية صناعية مع الصين..ومنطقة صناعية روسية للوجيستيات ..و5 مصانع ألمانية عالمية واستثمارات بأكثر من 20 مليار دولار لموانيء دبى

“بسم الله الرحمن الرحيم، وباسم شعب مصر، واستكمالا لمسيرة أجدادنا ومتوكلا على الله، نأذن نحن عبدالفتاح السيسي رئيس الجمهورية، ببدء حفر قناة السويس الجديدة، لتكون شريانا للخير لمصر وللعالم أجمع، حفظ الله مصر وشعبها العظيم وتحيا مصر وتحيا مصر”.. كانت هذه الكلمات وثيقة حفر القناة الجديدة، وتعبيرا صادقا عن الضمير الوطني المصري، فخلال عام واحد، وتحديدا من 5 أغسطس 2014 وحتى 5 أغسطس 2015، خاضت مصر بكل قواها أنبل المعارك، وهي معركة التنمية والبناء.

وقبل أيام أعلن الرئيس عبدالفتاح السيسى ضمن فعاليات المؤتمر الوطنى للشباب السادس بجامعة القاهرة أن ما تكلفته قناة السويس الجديدة من حفر وإنشاء نجحت الدولة في استرجاعه في عامين فقط وأنه تمت تغطية التكاليف بالكامل خلال العامين الماضيين وأن 600 مليون دولار زيادة فى إيرادات قناة السويس خلال عام 2016 فقط.

افتتاح القناة كان أكبر رسالة للعالم بأن مصر قادرة عن صنع التاريخ بفضل سواعد أبنائها القوية وعزيمتهم الوطنية.

أُنشئت القناة الجديدة كفرع موازٍ يخرج من القناة الرئيسة عند الكيلومتر رقم 60 ويصب فيها مجددًا فى الكيلومتر رقم 95، لتتشكل بذلك منطقة اقتصادية بين القناتين تضم مجموعة من المشاريع العمرانية والاستثمارية الجديدة، والتى تضيف فرص عمل جديدة للشباب المصرى، وتدعم بقوة الاقتصاد المصرى.

تمتد القناة الجديدة على طول 35 كيلومترًا فى موازاة القناة الأساسية، وتتركز الأهداف الأساسية لها على زيادة الدخل القومى المصرى من العملة الصعبة، وتحقيق أكبر نسبة من العبور المزدوج للسفن على طول المجرى الملاحى، وتقليل زمن الانتظار وبالتالى تلبية الزيادة المتوقعة فى حجم التبادل التجارى.

ومن المتوقع أن تبلغ القدرة الاستيعابية للقناة الجديدة 97 سفينة قياسية فى اليوم عام 2023 بدلًا من 49 سفينة يوميًا عام 2014، بالإضافة إلى أنها ستمكن السفن من العبور المباشر دون توقف لـ 45 سفينة فى كلا الاتجاهين، كما تتوقع الحكومة المصرية زيادة عائدات قناة السويس عام 2023 لتصل إلى 13.226 مليار دولار مقارنة بالعائد الحالى 5.3 مليار دولار.

قال رئيس هيئة قناة السويس، الفريق مهاب مميش، إن قناة السويس الجديدة قد أثرت مجتمع الملاحة وحركة التجارة العالمية ب قليص زمن العبور والانتظار بالمجرى الملاحى، علاوة على زيادة عامل الأمان الملاحى، وهى العوامل التى ساهمت بقوة فى زيادة العائدات ومعدلات عبور السفن بالقناة، وارتفاع حمولات السفن والتى كسرت حاجز مليار طن خلال عام 2017.

أكد أن مشروع حفر قناة السويس الجديدة كان ضرورة حتمية ضمانا لعدم توقف المرور بها ، حيث تعد شريان الحياة للعالم كله وأنها حققت زيادة فى دخلها بمقدار 600 مليون دولار هذا العام عن 2017 فقد كان إجمالى الدخل 5 مليارات فقط، ما فى 2018 أصبح 5 مليارات و600 مليون دولار مما يؤكد أهمية مشروع التطوير الذى تم بها .

وأضاف أن القناة استطاعت خلال شهر واحد فقط تعويض بل وتفوق ما تم صرفه على تطويرها، فإجمالى ما تم صرفه 20 مليارا فقط.

وأشار إلى أن القادم أجمل وهناك مفاجآت مفرحة للجميع خلال الفترة القادمة ستعمل على توفير فرص عمل للشباب، مشيرا إلى أنه خلال الشهر المقبل سيتم التعاقد على إنشاء منطقة صناعية روسية بالقناة ستتيح 10 آلاف فرصة عمل وسيستغرق إنشاؤها 3 سنوات.

وأشار إلى ان تكليف القيادة السياسية بعمل المشروع وتقليل زمن التنفيذ من ثلاث سنوات إلى سنة واحدة ، كان أولى رسائل التحدى من الرئيس عبد الفتاح السيسى للعالم أجمع، بأن المصريين عائدون بقوة وقادرون على النجاح، وكانت لقناة السويس الجديدة أبعاد نفسية واجتماعية واقتصادية وسياسية ومادية أخرى ، وكانت التكلفة ستزيد لو تم الانتظار بسبب ارتفاع سعر صرف الدولار.

ووصف العائدات التى حققتها قناة السويس خلال العام المالى الماضى بأنها غير مسبوقة حيث حققت 5٫6 مليار دولار بزيادة قدرها 600 مليون دولار عن العام المالى الذى يسبقه، كما ان دراسات الجدوى الخاصة بقناة السويس الجديدة أكدت ان ايراداتها ستتضاعف مع حلول عام 2023 طبقا للتطورات فى حجم التجارة العالمية .

وأشار الى أن الهدف أن تصبح المنطقة الاقتصادية بقناة السويس قبلة للمستثمرين من كل أنحاء العالم، وكان لابد من اتخاذ قرارات جريئة وحوافز استثمارية تنافسية لتحقيق هذا الهدف، وتوفير العمالة المؤهلة القادرة على المنافسة فى السوق الدولية، ويجرى تجهيز مراكز تدريب على أحدث النظم بالشراكة مع شركة سيمنز الألمانية وشركات أخرى لتدريب العمالة المصرية.

وأوضح أنه تم الدخول فى شراكات تجارية مع كبرى الدول الصناعية ومنها شراكة مع الصين «تيدا الصناعية»، وهى مدينة صناعية متكاملة تمتزج بها التكنولوجيا الصينية مع العقول المصرية ، وملحقة بها مدينة سكنية متكاملة الخدمات.

وستتم إقامة أكبر المصانع العالمية فى إنتاج الفيبر جلاس حيث أدرجت مصر ضمن الترتيب العالمى لإنتاجه وسيقوم بتصدير 90% من إنتاجه للخارج. وتم الاتفاق مع هيئة موانيء دبى العالمية على استثمار أكثر من 20 مليار دولار، لتطوير 96 كيلو مترا مربعا بالعين السخنة ، لتكون واحدة من أكبر وأهم المناطق الصناعية فى العالم .

وأشار الى أن روسيا قد انضمت الى قطار التنمية المصرية، بإنشاء منطقة صناعية روسية للصناعات اللوجيستية المتعددة على مساحة 5 كيلو مترات مربعة فى شرق بورسعيد باستثمارات تصل الى 7 مليارات دولار، وتدور عجلة الإنجازات من خلال الشراكات مع أكبر الشركات العالمية، لضخ استثمارات تنعش الاقتصاد المصرى وتوجد فرص عمل كبيرة، حيث عادت شركة مرسيدس لتطل على العالم من العين السخنة، لإنشاء أكبر مركز لوجيستى للتوزيع فى المنطقة على مساحة 50 ألف متر، وليسطع نجم الماكينات الألمانية مرة أخرى من خلال الشراكة مع الشركة البافارية لإنشاء أحدث 5 مصانع عالمية.

وأكد مميش أنه بالنسبة للمستثمر المصرى، فهو شريكنا الدائم والأولى بالرعاية الدائمة، ويحصل على كل التسهيلات ليكون أول المطورين لهذه المنطقة البكر.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات