Take a fresh look at your lifestyle.

فيديو | مليشيات “إخوان ليبيا” تحرق طرابلس وتروع المدنيين

تشهد العاصمة الليبية طرابلس صراعا هو الأشرس خلال السنوات القليلة الماضية بين مليشيات مسلحة ينتمى بعضها إلى تنظيم الإخوان الإرهابي في ليبيا مع اللواء السابع ترهونة من جهة، واللواء 22 من جهة أخرى.

وتسببت سياسة الإخوان في تدمير العاصمة طرابلس التي تعاني من أزمة سيولة نقدية وأزمة الوقود وتهريب السلع الأساسية، فضلا عن المعاناة التي يعيشها المواطن الليبي في سبيل الحصول على جزء بسيط من راتبه الذي يصرف له من عائدات النفط الليبي.

مايحدث في طرابلس يعكس صراعات خفية بين قادة الكتائب المسلحة الذين يحصلون على الاعتمادات المالية من مصرف ليبيا المركزي في طرابلس الذي تسيطر عليه عناصر تنظيم الإخوان الإرهابي في ليبيا.

الصراع الذي يجري الآن في العاصمة طرابلس هو صراع بين مليشيات مسلحة لكنه في حقيقة الأمر هو صراع بين قوى دولية للسيطرة على العاصمة طرابلس، وهو ما يفسر اهتمام الدول الأوروبية تحديدا ومنها فرنسا وإيطاليا بتطورات الأوضاع في طرابلس.

وخرج عدد من أهالي طرابلس مساء الجمعة بميدان الشهداء منددين بالحرب التي تخوضها عدد من المليشيات في المدينة بعد سقوط القذائف بمناطق سكنية في عدة مناطق بالمدينة .

ويتوقع أن يستمر الصراع بين الكتائب المسلحة مشتعلا لعدة أسابيع مقبلة حتى تتحقق الأهداف التي تريدها بعض الدول الفاعلة في المشهد السياسي الليبي،خاصة أن دولا أوروبية تقدم دعما بالمال والسلاح للكتائب المسلحة في العاصمة الليبية طرابلس، لضمان بقاء مصالحها التي ترتبط بمصالح الكتائب والمليشيات المسلحة.

وأوضح أن عددا من الدول الإقليمية تترقب ما سيسفر عنه الصراع المسلح بين الكتائب المسلحة، مؤكدا أن بعض الدول الفاعلة في الأزمة الليبية تؤيد فكرة القضاء على المليشيات المسلحة وبحث فرض ترتيبات أمنية في

وسيطرت الكتائب المسلحة على العاصمة طرابلس لمدة 5 سنوات متتالية نهبت خلالها ثروات الشعب الليبي .

وأكدت وزارة الصحة في حكومة الوفاق الوطني الليبية ارتفاع عدد قتلى الاشتباكات المسلحة في طرابلس إلى 39 قتيلاً وإصابة 119 آخرين و6 أشخاص مفقودين.

وأدانت دول فرنسا وأمريكا وإيطاليا وبريطانيا بشدة ، تصاعد العنف فى العاصمة الليبية ومحيطها .

وأضافوا فى بيان مشترك ، أن من يسعون لتقويض الإستقرار فى ليبيا سيحاسبون على أفعالهم .


وتدور اشتباكات مسلحة، منذ الأحد الماضي، بين عدة مليشيات في العاصمة الليبية طرابلس، تتبع إحداها وزارة الدفاع في حكومة الوفاق، وهي مليشيا “اللواء السابع ترهونة”، وتتبع أخريات وزارة داخلية “الوفاق” مثل “ثوار طرابلس” و”كتيبة النواصي”.

يذكر أن دور الجماعات والمليشيات المسلحة في ليبيا بدأ ينشط عام 2014، مع تشكيل الكتائب المسلحة لدعم أطراف سياسية ليبية، لا سيما جماعة الإخوان الإرهابية، التي استخدمت هذه الكتائب في تصفية الخصوم السياسيين وتنفيذ أجندات أجنبية مشبوهة.

وتواصلت حكومة الوفاق بقيادة السراج مع المليشيات المسلحة، وعملت على صرف رواتبها، فضلا عن الرواتب التي تستقطعها تلك المليشيات من مصرف ليبيا المركزي الذي تسيطر عليه جماعة الإخوان والجماعات المتحالفة معها.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات