متعة الصورة ورشاقة الكلمة

رئيس حزب الجيل يحذر من بوادر حرب عالمية ثالثة

الشهابي: أين جامعة الدول العربية مما يدبر ضد سوريا؟

أكد حزب الجيل الديمقراطى برئاسة ناجى الشهابى في بيان أصدره اليوم أن الولايات المتحدة الامريكية ومعها بريطانيا وفرنسا يريدون إجهاض الانتصارات التى يحققها الجيش العربى السورى مؤخرا من خلال إطلاق الادعاءات الكاذبة باستخدام الجيش العربى السورى السلاح الكيماوى فى الدوما بالغوطة وذلك باستغلال أدواتها الإعلامية لإقناع الرأى العام العالمى بافتراءاتها وأكاذيبها.

أضاف الجيل فى بيانه أن أكاذيب استخدام سوريا السلاح الكيماوى رددتها أمريكا وحلفاؤها من قبل عدة مرات، وسبق لها أن غزت العراق ودمرته بكذبة امتلاكه السلاح النووى واعترفوا بعد أعوام بكذب ادعاءاتهم
طالب الجيل فى بيانه الأمة العربية بالوقوف بجانب سوريا وهى تخوض معركة الحفاظ على دولتها ووحدة أراضيها مؤكدا أن انتصار سوريا معناه هزيمة المخطط الغربى الصهيونى المتحالف مع الجماعات الارهابية لرسم خارطة جديدة للوطن العربى لصالح إسرائيل ومصالح أمريكا وبريطانيا النهبوية.

وقال ناجى الشهابى رئيس حزب الجيل ان الادعاءات الأمريكية البريطانية الكاذبة استبقت تحقيقات المنظمة الدولية للأسلحة الكيماوية التى وجهت لها الحكومة السورية الدعوة لإرسال لجنة تقصي حقائق تعهدت بتقديم كل وسائل العون والمساعدة للقيام بمهمتهم وتساءل الشهابى: ما مصلحة الجيش السورى فى استخدام الكيماوى وهو منتصر ؟!!

نبه رئيس حزب الجيل إلى خطورة الوضع فى المنطقة العربية في ظل استعداد أمريكا وبريطانيا وفرنسا لضرب سوريا على قدم وساق وإعداد روسيا أعدت عدتها للرد المناسب فى الوقت المناسب ومعها إيران مما يلوح بوجود بوادر حرب عالمية ثالثة لو حدثت ستقضى على الأخضر واليابس فى المنطقة العربية وتساءل: أين جامعة الدول العربية مما يدبر ضد سوريا؟!!
وأين الأمين العام للجامعة مما يحدث؟!!وأكد أن التاريخ لن يرحم كل المتخاذلين.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات