Take a fresh look at your lifestyle.

“تنمية الصادرات” تنظم ندوة لإطلاع الشركات المصرية على الفرص المتاحة بمعرض “إكسبو” دبى 2020

نظمت هيئة تنمية الصادرات صباح اليوم ندوة بعنوان “معرض أكسبو 2020 دبي” ، فرص هائلة للشركات المصرية بحضور ممثلي 120 شركة مصرية، من مختلف المحافظات.
وفى عدد من القطاعات تضمنت “الغذائية، والأثاث، والصناعات الهندسية، والنسيج، والملابس الجاهزة”، بهدف تعريف المصدرين والمستثمرين بالخدمات التي تقدمها الهيئة واستعراض الفرص التصديرية المتاحة في الأسواق الخارجية.

وقد شارك في الندوة عمر الشناوى، مستشار المصرف المتحد، والذى قام بعرض الآليات التمويلية التي يوفرها المصرف للمصدرين المصريين، إلى جانب رانيا علي مديرة تطوير الأعمال بهيئة تنمية صادرات دبى، هالة جدامى المدير التنفيذى لمركز تدريب التجارة الخارجية هيئة تنمية الصادرات.

وقالت شيرين الشوربجى الرئيس التنفيذى لهيئة تنمية الصادرات: إن الندوة استعرضت الفرص التصديرية والاستثمارية المتاحة بمعرض إكسبو 2020 دبى، لما لهذا المعرض من أهمية ليس فقط من ناحية التصدير ولكن أيضاً من ناحية ضخ الاستثمارات؛ لإقامة البنية التحتية والإنشاءات اللازمة لإقامة المعرض.

وهي الفرصة التي ستظل متاحة من الأن وحتى تاريخ انطلاق المعرض، مشيرة الى ان الدورة القادمة تتميز بطابع خاص حيث يقام المعرض للمرة الأولى فى منطقة الشرق الأوسط وقارة إفريقيا وجنوب آسيا، كما يعد  أكبر حدث فى تاريخ إكسبو الدولى من حيث عدد الزوار الدوليين.

وأضافت الشوربجي أن إكسبو 2020 دبي يحمل العديد من الفرص الاستثمارية المهمة للشركات المصرية الكبيرة، والمتوسطة، وصغيرة الحجم.

ومن المخطط أن تنفق الجهة المنظمة للمعرض خلال العام الجارى 52 مليار جنيه، على أعمال البناء والإنشاءات، و2.2 مليار جنيه لعقود المشتريات العامة، بالإضافة إلى شراء 5000 منتج مرخص، وهو ما يمثل فرصة أمام الشركات المصرية للمشاركة في توفير هذه الاحتياجات من خلال الإطلاع على البوابة الإلكترونية الخاصة بالمشتريات والتي أعدتها إدارة إكسبو دبي.

وأشارت الرئيس التنفيذي لهيئة تنمية الصادرات إلى قيام ما يزيد عن 27 ألف شركة من ١٣٥ دولة حول العالم بالتسجيل على البوابة الإلكترونية، الخاصة بمشتريات المعرض.

وتم الإرساء على أكثر من 2700 عقد نصيب الشركات الصغيرة والمتوسطة منها بلغ 56%، لافتة إلى قيام 92 شركة مصرية فقط بالتسجيل على البوابة وهو الرقم الذي تسعي الهيئة لزيادته خلال المرحلة المقبلة خاصة في ظل الإمكانات الكبيرة المتوافرة لدى الشركات المصرية.

وأوضحت الشوربجي أنه تم أيضاً خلال الندوة تسليط الضوء على أهمية تحقيق مشاركة مصرية مميزة بمعرض الصين الأول للواردات، الذي سينعقد بالصين خلال شهر نوفمبر المقبل باعتباره فرصة مميزة لزيادة الصادرات المصرية للسوق الصيني خاصة مع توجه الصين الى زيادة وارداتها الى 10 تريليون دولار خلال السنوات القادمة.

وأشارت إلى إهمية تعزيز التعاون بين هيئة تنمية الصادرات ومجتمع رجال الاعمال، في مجال تطوير الخدمات اللوجستية، بما ينعكس بصورة ايجابية على زيادة حجم الصادرات المصرية للأسواق الخارجية، مشيرة الي أن حوالي 40 شركة مصرية تقدمت بالفعل حتى الآن بطلبات للاشتراك في المعرض بمساحة تبلغ 680 متر.

ولفت الى أنه من المتوقع ان يبلغ اجمالي المساحات المخصصة لجناح الشركات المصرية نحو 1000 متر بنهاية الشهر الجاري، كما ان الوزارة ستدعم كافة الشركات المشاركة بقيمة 50-70% من قيمة تكاليف المعرض والديكورات والرسوم اللوجيستية.

وأوضحت الشوربجي أن الندوة تناولت أيضاً استضافة مصر لفاعليات الدورة القادمة لمعرض التجارة الأفريقي خلال ديسمبر المقبل والذي يعد المعرض الأول من نوعه في أفريقيا، وسيوفر منصة لتبادل المعلومات والفرص الاستثمارية والسوقية، وسيمكن المشترين والبائعين والمستثمرين والبلدان، من إبرام صفقات تجارية تسهم فى زيادة حركة التبادل التجارى بين بلدان القارة السمراء.

ولفت إلى أن المعرض سيحظى بمشاركة كبيرة من الدول الأفريقية حيث من المخطط أن يستقبل أكثر من 1000 عارض و4500 مشترى للمنتجات يمثلون 55 دولة أفريقية ومن المتوقع أن يستقبل المعرض نحو 100 ألف زائر أفريقى و60 ألف زائر محلى.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات