Take a fresh look at your lifestyle.

تفاصيل اجتماع الرئيس السيسي مع مدبولى و7 وزراء

زيادة المنافذ لتوفير السلع وتشديد الرقابة على الأسواق والقضاء على الممارسات الإحتكارية وتنقية قوائم البطاقات التموينية تنفيذ خطة ترشيد استخدامات المياه

اجتمع الرئيس عبدالفتاح السيسى، اليوم الأربعاء، مع الدكتور مصطفى مدبولى، رئيس مجلس الوزراء وزير الإسكان، ومحافظ البنك المركزى، ووزراء الدفاع، والعدل، والتموين، والسياحة، والمالية، والداخلية، والزراعة، ورئيسى المخابرات العامة وهيئة الرقابة الإدارية.

وصرح السفير بسام راضى، المُتحدث الرسمى باِسم رئاسة الجمهورية، بأن الاجتماع تناول جهود الحكومة فى توفير السلع الأساسية للمواطنين بأسعار مناسبة، وزيادة أعداد المنافذ الثابتة والمتحركة، مع اختيار أماكن مناسبة لها بحيث تغطى مختلف محافظات الجمهورية، خصوصًا محافظات الصعيد والمناطق الأكثر احتياجًا، فضلًا عن متابعة جهود تطوير منظومة تخزين القمح على مستوى الجمهورية، من خلال إنشاء عددٍ من الشون والصوامع الجديدة، ورفع كفاءة القديم منها، وكذلك آخر المستجدات الخاصة بتنقية قوائم المستفيدين من البطاقات التموينية.

ووجه الرئيس، فى هذا الإطار، بضرورة الاستمرار فى بذل الجهود لتوفير السلع الأساسية، وممارسة الرقابة المشددة على الأسواق للقضاء على الممارسات الاحتكارية، وعدم التهاون مع أى تجاوز وفقًا لما حدده القانون.

كما شدد السيسى، على أهمية مواصلة الجهود لإنشاء منظومة حديثة ومتكاملة لتخزين الحبوب، ما يساهم فى حفظها وتخزينها وإدارة المخزون بشكل جيد يحد من المهدر منه، فضلًا عن سرعة الانتهاء من تنقية قوائم البطاقات التموينية، بما يحقق وصول الدعم إلى مستحقيه، ويحافظ على موارد الدولة.

وتناول الاجتماع، عرض جهود الدولة فى ترشيد المياه، وتحسين جودتها، إذ تم استعراض عدد من المشروعات الخاصة بإنشاء محطات معالجة وتحلية المياه على مستوى الجمهورية، والجهود الجارية لتوسيع عدد من المصارف، وتطهير الترع ورفع كفاءتها، وكذلك الخطوات والبدائل التى يُجرى اللجوء إليها لتقليل الفاقد فى شبكة مياه الشرب، والإجراءات التى يجرى اتخاذها لترشيد استخدامات المياه، والتوسع فى استخدام الأدوات والنظم الحديثة التى تحقق هذه الأهداف، ذلك فى إطار الخطة القومية للمياه.

ووجه الرئيس، أيضًا، بتكثيف جهود الحكومة فى إطار تنفيذ خطة ترشيد استخدامات المياه فى جميع المجالات، والتنسيق بين مختلف جهات الدولة لضمان التنفيذ الجيد للخطة، مع مراعاة تحسين جودة المياه وتوفيرها فى مختلف أنحاء الجمهورية، خصوصًا فى المناطق النائية.

كما تم استعراض خطة الحكومة لتطوير قطاع السياحة فى مصر، خصوصًا فى منطقة البحر الأحمر، فى ظل ما يتوفر بها من إمكانات ومنتج سياحى مُتعدد يمكن استغلاله لتنشيط السياحة فى مصر، وجذب العديد من السائحين، بهدف تعظيم العائد من هذا القطاع الحيوى الذى يساهم فى زيادة الدخل القومى ودعم التنمية.

وأكد السيسى، ضرورة زيادة مستوى تنافسية المقاصد السياحية المصرية، والاهتمام بالاستثمار فى تنمية العنصر البشرى، والارتقاء بمستوى الخدمات السياحية، خاصة فى ظل ما يمثله هذا المجال باعتباره أحد أعمدة الاقتصاد الوطنى، وما يساهم به فى توفير المزيد من فرص العمل للشباب.

وشهد الاجتماع متابعة لآخر المؤشرات الأداء الاقتصادى للدولة، وتطورات سعر الصرف، وما تم اتخاذه من إجراءات لتنمية الاحتياطى من العملات الأجنبية، وتحقيق الاستقرار النقدى، كما تم استعراض الموقف بشأن تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى

وشدد الرئيس، على مواصلة تنفيذ برنامج الإصلاح الاقتصادى، وتهيئة مناخ الأعمال، وجذب مزيد من الاستثمارات الأجنبية، لرفع معدلات النمو، وخفض البطالة والدين العام.

وخلال الاجتماع، تم عرض التقدم المحرز على صعيد المشروعات القومية الكبرى، الجارى تنفيذها فى مختلف القطاعات.

ووجه السيسى، بالالتزام بالجدول الزمنى المحدد للانتهاء من المشروعات، مع تطبيق أفضل المعايير الدولية تحقيقًا لأعلى مستويات الأمان والكفاءة، والاعتماد على الأساليب العلمية والتكنولوجية، والخبرات المتخصصة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات