Take a fresh look at your lifestyle.

برلماني يقدم طلب إحاطة لوقف “لوجو” المتحف المصرى الكبير

تقدم النائب الدكتور إبراهيم عبد العزيز حجازى بطلب إحاطة عاجل موجه الى كل من معالى المهندس شريف اسماعيل رئيس مجلس الوزراء حكومة تسيير الاعمال و معالى الدكتور المهندس مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء المكلف لوقف مهزلة تصميم شعار “اللوجو” الخاص بالمتحف المصرى الكبير و كذلك اعادة النظر فى اللفظ المختار باللغة العربية للتعبير على الكلمة القوية المستخدمة للتعبير عن المتحف.

معايير اخرى

وأكد حجازى فى طلب الإحاطة ان تصميم الشعارات “اللوجوهات” هو علم يدرس بكليات الفنون ، فتصميم الشعار ليس فقط اختيارالالوان المستخدمة و ليس فقط مجرد اختيار خط او شكل حرف الطباعة و تلك قرارات هامة جدا لكن هناك معاييراخرى فى غاية الاهمية يجب ان تتبع عند التصميم و بالذات عندما يكون هذا الشعار يعبر عن حضارة وطن وتاريخ يشهد له العالم بالابداع الفنى والابهاركالحضارة الفرعونية المصرية.

وقال أن شعار المتحف المصرى الجديد سيبقى للأبد و بقاء الشعار كما هو عليه الان سينعكس بالسلب على شخصية المتحف و Branding of the Nation of Egypt لدى رواد المتحف و القادمين من خارج البلاد كزائرين.

أساتذة الفنون التشكيلية

ودعا رئيسى مجلس الوزراء حكومة تسيير الاعمال و رئيس مجلس الوزراءالمكلف بوقف استخدام شعار المتحف المصرى الجديد فورا و تشكيل لجنة عليا من كبار اساتذة الفنون التشكيلية المصريين المتخصصين للقيام بالاعلان عن حملة بين شباب مصرالمبدعين من طلاب كليات الفنون المصرية و هواة و محترفى الفن التشكيليى لتصميم شعار المتحف المصرى الجديد و اختيار احسن واروع تصميم يليق بالمتحف المصرى الجديد.

كما طالب بتوجيه الجزء الثانى من طلبى لرئيسى مجلس الوزراء حكومة تسيير الاعمال و رئيس مجلس الوزراء المكلف لاعادة النظر فى الترجمة العربية لكلمة GRAND بدلا من الكلمةالحالية “الكبير”. لان كلمة GRAND و هى قوية و جميلة كنايتها باللغة الانجليزية اقوى و ارقى من الكلمة الاخرى التى تعبر عن الحجم “BIG” فلم نستخدم كلمة BIG و لكننا استخدمنا كلمة GRAND و هى كلمة صائبة المعنى باللغة الانجليزية من حيث السمو و الرقى و القيمة الرفيعة لمختويات المتحف ، و لذلك الكلمة باللغة العربية لابد ان تكون اقوى من كلمة “الكبير”.

ووجه حجازى رسالة لرئيس البرلمان قائلا:” كفانا مهازل كتصميم طائرة مصر للطيران الحاملة لمنتخب مصر الوطنى ، وتلك التصميم كله شعارات شركات تجارية و كأن هذا الفريق لا يخص دولة عريقة ذات حضارة شامخة كمصرنا الغالية ، وكفانا ان يرتدى لاعبى الفريق الوطنى احذية كاوتش بيضاء لاتليق بالبدلة الانيقة لاعضاء البعثة المصرية الرسمية”.

ودعا الدكتور على عبد العال رئيس البرلمان إلى إحالة طلبه للجان النوعية المختصة بالمجلس الموقر مع سرعة احاطة رئيسى مجلس الوزراء حكومة تسيير الاعمال و رئيس مجلس الوزراء المكلف لاتخاذ الاجراءات العاجلة لوقف هذه المهازل التى تسيء بالدرجة اولى لنظرة المجتمع الخارجى لتاريخ مصر العريق الذى يتغنى به العالم فى جميع المحافل الدولية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات