Take a fresh look at your lifestyle.

“البرادعي” .. الثعبان الأقرع ينعق من جديد لحرق الوطن ويعيد طرح مشروع الإخوان

عاد غراب الخراب ينعق من جديد لحرق الوطن ، هذا هو حال محمد البرادعى رئيس حزب الدستور الأسبق الكارت الأخير لجماعة الاخوان الإرهابية الذين يحاولون استخدامه للعودة الي السلطة بعدما لجأوا لقتل المصريين وتخريب الوطن.

البرادعي هو رجل الجماعة الإرهابية الذي عاد لينفذ مشروع النهضة الإخواني بعدما حُرقت كروتهم السياسية التي يلعبون بها فمدير وكالة الطاقة الذرية الأسبق، كان قد حافظ على صمته خلال السنوات الماضية، ولم يصدر أية تصريحات تنم عن ميوله الإخوانية، حتى ظهر مجدداً ليتوسط لصالح جماعة الإخوان الإرهابية تحت بمسميات كاذبة تتحدث عن ضمانات ذات شعارات رنانة مثل الحرية والكرامة لكل إنسان.

البرادعى الذي دأب علي انتقاد الوضع فى مصر بعد هروبه من تحمل المسؤولية يريد إشعال الوضع الداخلى واستأنف تحركاته بتكليف من الأمريكان للتوسط لمصالحة الإخوان مع الدولة، بطرحه لمشروع الإخوان الجديد والمسمى “مشروع مصر المستقبل”.

ويمارس البرادعي التضليل وخداع الشباب والتيارات السياسية بإطلاق مسميات كاذبة مثل “البرنامج التنموي”، ودعوات وهمية تتحدث عن تحقيق نهضة حقيقية شاملة مبنية على مبادئ ثورة يناير «عيش – حرية – عدالة اجتماعية- كرامة إنسانية».

وقال البرادعى، عبر حسابه الرسمى على “تويتر” إن “التوافق الوطنى يعنى نضج وشجاعة كافة فصائل المجتمع بدون استثناء على الحوار معا لتصفية الخلافات والاتفاق على بناء ديمقراطى حقيقى يضمن الحرية والكرامة لكل إنسان”.

وكشفت مصادر مطلعة أن الظهور الجديد للبرادعي،ونشاطه الملحوظ على شبكات التواصل الاجتماعي من خلال تغريداته بحسابه الشخصي بـ”تويتر” وراءه نوايا خبيثة حيث أن تويتاته ليست عشوائية، وتأتي بناء على تنسيقات موسعة تمت بالاتفاق مع أطراف أمريكية حركها التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المسلمين، لايجاد أرضية لعودتهم مرة أخري للساحة السياسية.

ولفتت المصادر إلى أن تغريدات البردعي، ستدور خلال الفترة المقبلة وفقا للتكليفات المرصودة حول إعادة إحياء ما تسمي “المصالحة مع جماعة الإخوان”، حيث نشر تغريدة مؤخرا قال فيها: “أمامنا خياران لا ثالث لهما التوصل إلي ما يجمعنا في إطار تعددية قائمة على عدالة تصالحية، وتوافق وطني علي القيم الأساسية، وفي مقدمتها الكرامة الإنسانية، وعلاقة الدين بالدولة، والاستمرار فى الفرقة والتخلى عن الانقسام فى إطار علاقة صفرية انتقامية يخسر فيها الجميع، وتسير من سيئ الي أسوا”.

البرادعي لم يذكر في تغريداته الجرائم الإرهابية، وسلسلة الاغتيالات التي نفذتها الجماعة، ويري أن عناصر الإخوان في خصومة مع الدولة، بالمخالفة للحقائق المؤكدة، وهي تخلي جماعة الإخوان عن السلمية واستخدام السلاح والتمويلات والعلاقات الخارجية لعودتهم لحكم البلاد رغما عن إرادة الشعب المصري.

ووجه متابعون للبرادعي أسئلة حول تغريداته منها “هل بعد ما هربت للخارج ليك عين ترجع تاني؟”..برنامجك استنساخ لمشروع النهضة، وبفكر وتنفيذ عناصر إخوانية.

 

يذكر أن البرادعى كان قد أصدر بيانا فى عام 2016، تبرأ فيه من المطالبة بعزل مرسى ودعا للمصالحة مع الإخوان، ولقى البيان ترحيبا من قيادات الإخوان، إذ رحب نائب المرشد العام لجماعة الإخوان الإرهابية، إبراهيم منير، فى تصريحاته، موقف محمد البرادعى، وطالبه بإصدار المزيد من البيانات.

 

 

 

 

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات