متعة الصورة ورشاقة الكلمة

شكرى في منابع النيل..يلتقى مسؤولي بوروندي ويفتتح مشروعات مقدمة من مصر

مصر أول دولة عربية وإسلامية تقيم علاقات دبلوماسية مع بوروندى عقب استقلالها عام 1962

يتوجه سامح شكرى، وزير الخارجية، اليوم الثلاثاء، إلى العاصمة البوروندية بوجمبورا؛ لبحث العلاقات الثنائية مع بوروندي وسبل تعزيزها، فضلاً عن مناقشة عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك.

وأعلن المستشار أحمد أبو زيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، أن الزيارة تأتى فى إطار الاهتمام الخاص الذى توليه مصر بدعم وتعزيز علاقاتها مع دول حوض النيل والقارة الأفريقية بشكل عام، فضلاً عن حرص مصر على إعطاء دفعة للعلاقات الثنائية المتميزة بين البلدين فى كل المجالات، والتنسيق الثنائى تجاه عدد من القضايا محل الاهتمام المشترك، وعلى رأسها ملف مياه النيل والأوضاع فى القارة الإفريقية.

وأضاف المتحدث باسم الخارجية، أن سامح شكرى، سوف يلتقى خلال الزيارة بكبار المسؤولين بالدولة وعلى رأسهم رئيس الجمهورية، بيير نكورونزيزا، ويجرى مباحثات مع وزير الخارجية، ورئيسى غرفتى البرلمان، بالإضافة إلى افتتاح عدد من المشروعات التنموية المقدمة من مصر إلى بوروندى فى إطار برامج ومشروعات الدعم التى تقدمها الوكالة المصرية للشراكة من أجل التنمية التابعة لوزارة الخارجية إلى الأشقاء فى الدول الأفريقية.

وحول طبيعة ومستوى العلاقات المصرية البوروندية، أوضح أبو زيد أن مصر كانت أول دولة عربية وإسلامية تقيم علاقات دبلوماسية مع بوروندى عقب استقلالها عام 1962، حيث تم افتتاح السفارة المصرية فى بوجمبورا عام 1964.

وقال أبو زيد،فى تدوينة له على “تويتر” : إن تعزيز علاقات مصر مع أشقائها بدول حوض النيل ركن أصيل في سياسة مصر الخارجية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات