متعة الصورة ورشاقة الكلمة

السعودية والبحرين يحملان الأسد مسئولية ضرب سوريا..و”بشار” يظهر في فيديو جديد

حملت كلاً من السعودية والبحرين الرئيس السوري بشار الأسد المسئولية عن العملية العسكرية التي قامت بها كل من الولايات المتحدة و بريطانيا وفرنسا على أهداف عسكرية في سوريا.

وأعلن مصدر مسؤول بوزارة الخارجية السعودية اليوم السبت، عن تأييد بلاده الكامل للعمليات العسكرية التي قامت بها كل من الولايات المتحدة و بريطانيا وفرنسا على أهداف عسكرية في سوريا.

وأكد المصدر أن العمليات العسكرية جاءت ردًا على استمرار النظام السوري في استخدام الأسلحة الكيمائية المحرمة دوليًا ضد المدنيين الأبرياء بما فيهم الأطفال والنساء.

وأشار إلى أن استخدام الأسلحة الكيميائية يعتبر استمراراً لجرائم نظام الأسد البشعة التي يرتكبها منذ سنوات ضد الشعب السوري.

وحمّل المصدر النظام السوري مسؤولية تعرض سوريا لهذه العمليات العسكرية، في ظل تقاعس المجتمع الدولي عن اتخاذ الإجراءات الصارمة ضد النظام السوري.

وأعلنت وزارة الخارجية البحرينية تأييدها الكامل للعملية العسكرية التي شنتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا على مواقع تابعة للنظام السوري.

وأكدت الوزارة في بيان اليوم السبت، أن العملية العسكرية كانت ضرورية لحماية المدنيين ومنع استخدام الأسلحة المحظورة.

ودعا البيان مجلس الأمن الدولي وعن طريق منظمة حظر الأسلحة الكيماوية إلى التحقيق في استخدام الأسلحة الكيماوية في الغوطة الشرقية.

وشدد على أهمية تضافر الجهود الرامية لإنهاء الأزمة السورية، والتوصل لحل سياسي يقوم على مبادئ جنيف 1 وقرار مجلس الأمن الدولي 2254 وبما يحفظ ‍ سيادة سوريا ووحدة وسلامة أراضيها.

ورحب النظام الحاكم فى قطر بالعدوان الثلاثى العسكرى “الأمريكى ـ البريطانى ـ الفرنسى” ضد سوريا، معلنًا تأييده للضربات الثلاثية على البلاد.

ونشر حساب تابع للرئاسة السورية على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” صباح اليوم مقطع فيديو للرئيس السوري بشار الأسد.

ويظهر الرئيس الأسد وهو ممسك بحقيبة، ويسير في بهو يبدو أنه لأحد القصور الرئاسية.

ولم يحدد الحساب التابع للرئاسة السورية مكان المقطع لكنه علق عليه بقوله “صباح الصمود رئاسة الجمهورية السورية”.


ومن جانبها أعلنت القيادة العامة للجيش السوري أن الضربة الثلاثية التي نفذتها الولايات المتحدة بمشاركة بريطانيا وفرنسا ضد مواقع سورية فجر اليوم، شملت إطلاق حوال 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها، وأن منظومة الدفاع الجوي السورية تصدت لها وأسقطت معظمها.

وذكر بيان صادر عن القيادة العامة للجيش السوري أن “عدوان ثلاثي غادر نفذته في الساعة الثالثة وخمس وخمسين دقيقة من فجر اليوم الولايات المتحدة الأمريكية وبريطانيا وفرنسا عبر إطلاق حوالي 110 صواريخ باتجاه أهداف سورية في دمشق وخارجها”.

وأضاف البيان “تصدت منظومات دفاعنا الجوي بكفاءة عالية لصواريخ العدوان وأسقطت معظمها، في حين تمكن بعضها من إصابة أحد مباني مركز البحوث في برزة الذي يضم مركزا تعليميا ومخابر علمية، واقتصرت الأضرار على الماديات، بينما تم حرف مسار الصواريخ التي استهدفت موقعا عسكريا بالقرب من حمص، وقد أدى انفجار أحدها إلى جرح ثلاثة مدنيين”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات