متعة الصورة ورشاقة الكلمة

مظاهرات في تركيا احتجاجا على تطبيق حالة الطوارىء

نظم حزب الشعب الجمهوري، أكبر أحزاب المعارضة التركية (134 مقعدا في البرلمان) عشرات المسيرات في أنحاء البلاد للاحتجاج على حالة الطوارئ المستمرة، التي تم فرضها منذ يوليو 2016 وتمنح الحكومة صلاحيات ضخمة.
وقال حزب الشعب الجمهوري ممثل يسار الوسط إنه نظم مظاهرات في كل من المحافظات الـ81 في البلاد، وذلك قبل تصويت مقرر في البرلمان غد الأربعاء بشأن تمديد حالة الطوارئ لمدة ثلاثة أشهر أخرى، ليصبح بذلك إجمالي مدة فرض حالة الطوارئ عامين كاملين.

وانتقد كمال كليجدار أوغلو، زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض استمرار الحكومة في فرض حالة الطوارئ بالبلاد معتبرا أنها محاولة لقمع المعارضة بتركيا .

وكان كليجدار أوغلو قد تحدى أردوغان قائلا، “يجب أن يقاضيني في المحكمة حتى أتمكن من إثبات ذلك”. وأضاف: “يواصلون حالة الطوارئ من أجل التغطية على شبكة غولن السياسية ولإسكات الأمة حول هذه القضية”.

ويأتي ذلك بعدما اعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم في وقت سابق بأن تمديد حالة الطوارئ بتركيا للمرة السابعة سيتم مناقشتها الاربعاء المقبل في اجتماع مجلس الأمن القومي التركي وستؤيد الحكومة في ما بعد قرار المجلس.

ومن المقرر ان يبحث البرلمان التركي قرار الحكومة بشأن تمديد حالة الطوارئ التي يؤيدها حزبا (العدالة والتنمية) و(الحركة القومية) بينما يعارضها حزبا (الشعب الجمهوري) و(الشعوب الديمقراطي) ذي الغالبية الكردية.
وكان البرلمان التركي صادق في 21 يوليو 2016 على اعلان حالة الطوارئ بالبلاد لمدة ثلاثة شهور والتي اعلنها الرئيس التركي رجب طيب اردوغان في اعقاب المحاولة الانقلابية الفاشلة.

ويشار إلى أنه جرى حبس أكثر من 50 ألف شخص وفقا لمراسيم حالة الطوارئ، كما فقد أكثر من 150 ألف شخص وظائفهم.

ويقول حزب الشعب والمعارضون الآخرون إن قانون الطوارئ يعمل على تآكل الديمقراطية وحكم القانون، كما أنه يتم تطبيقه بصورة غير عادلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات