Take a fresh look at your lifestyle.

البحث العلمي تحتفل بتخرج 8 شركات تكنولوجية بمركز الموضة والتصميم

دعم قطاع ريادة الأعمال التكنولوجية تنفيذاً لرؤية مصر للتنمية 2030

 

احتفلت أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا صباح اليوم بمقر مركز تكنولوجيا الموضة والتصميم بتخرج الدورة الأولي من أول حاضنة قومية متخصصة في مجال الصناعات الإبداعية في الإسكندرية والقاهرة والتي تحمل اسم “تفانين”.

وقد تم فتح باب التقدم لها في ديسمبر 2016، وبلغ عدد المتقدمين لحاضنة “تفانين” 204 مشارك وتم عمل المقابلات الشخصية للمتقدمين، ثم وقع الاختيار علي 26 متقدم وخضوعهم لبرنامج تدريبي لمدة أربع أشهر علي أيدي خبراء في المجال لرفع كفاءة المصممين على المستوى التقني والفني والمالي والإداري وريادة الأعمال، ثم تم إعادة تقيمهم مرة ثانية وتم اختيار أفضل 8 رواد من رواد الأعمال التكنولوجيين (شركات تكنولوجية ناشئة

مركز تكنولوجيا الموضة والتصميم

)، وتم دعم كل شركة بمبلغ 150 ألف جنية للشركة الواحدة، وحاضنة تفانيين هي ثمرة تعاون مشترك بين أكاديمية البحث العلمى والمراكز التكنولوجية التابعة لوزارة التجارة والصناعة ومشروع التعاون الإنمائي (GIZ) ومنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية (UNIDO) وتخدم الحاضنة المبتكرين في قطاع الصناعات الإبداعية (ملابس جاهزة – مصنوعات جلدية – حلى وإكسسوارات)؛ وهى أحدى الحاضنات المتخصصة في البرنامج القومی للحاضنات التكنولوجية بأكاديمية البحث العلمي “انطلاق”،

ويأتي ذلك ضمن المجهودات المبذولة من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي متمثلة في أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا والتي تشهد حقبة جديدة من التنمية والدعم لقطاع ريادة الأعمال التكنولوجية تنفيذاً لرؤية مصر للتنمية 2030 الهادفة إلى أن يكون المجتمع المصري بحلول عام 2030 مجتمعاً مبدعاً، ومبتكراً ومنتجاً للعلوم والتكنولوجيا والمعارف، ويتميز بوجود نظام متكامل يضمن القيمة التنموية للابتكار والمعرفة، ويربط تطبيقات المعرفة ومخرجات الابتكار بالأهداف والتحديات الوطنية.

وفي كلمته أوضح الدكتور محمود صقر، رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا اليوم أن الحاضنة “تفانين” هي قاعدة لمنهج منظم ومدروس لمساعدة رواد الأعمال وأصحاب الأفكار الابتكارية والشركات الناشئة لتنمو وتزدهر من خلال توفير الدعم المادي والفني واللوجيستي لتصبح شركات ذات كيان مستقر ولها القدرة على المنافسة في السوق سواء المحلي أو العالمي.

وأكد أن ذلك يأتي في إطار دور الأكاديمية لمناقشة التحديات التي تواجه شباب مصر وإنشاء حاضنات تكنولوجية في مجالات مختلفة مثل مجال النسيج، وصناعة الأثاث، ومجال التعليم والوسائط المتعددة والموضة والتصميم والحرف اليدوية والتراثية وانترنت الأشياء والذكاء الاصطناعي،

ومن خلال هذا البرنامج تم إنشاء شبكة من الحضانات التكنولوجية العامة والمتخصصة وتجميع الجهود حيث تعاونت الأكاديمية مع عده جامعات، ووزارات، ومؤسسات مجتمع مدني، والقطاع الخاص، واتحاد الصناعات المصرية، بالإضافة إلي التعاون مع المعاهد والمراكز البحثية؛ لتصبح “انطلاق” أكبر منصة حكومية لإنشاء وإدارة الحاضنات التكنولوجية في منظومة ريادة الأعمال والابتكار بحيث تغطي أقاليم مصر المختلفة، وق

د بلغ عدد الحاضنات التكنولوجية حتى الآن 17 حاضنة بتمويل 44 مليون جنيه حيث يتم احتضان أكثر من 83 شركة منذ عام 2016 وحتي الآن وتم تخريج 32 شركة تكنولوجية ناشئة بالفعل تعمل فعلیاً فی السوق المحلی والخارجی ما بین استثمارات وتمویل ذاتی،

وقد اتاح برنامج انطلاق اکتر من 240 فرصه عمل إلی الآن لشباب المبتکرین ورواد الاعمال، وذلك  بخلاف الشرکات التی تم الاحتفال بتخریجها الیوم من حاضنة “تفانين” وعددها 8 شركات، منهم علي سبيل المثال شركة MERAKY والتي تعمل على استخدام الفضة الخام في أعمال الحلي اليدوية، وشركة ZAY تقوم باستخدام كلا من الأحجار الكريمة والشبه كريمة بوضعها في إطار باستخدام النحاس، وشركة بدارة وتهدف إلى النهوض بالصناعات اليدوية.

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

التخطي إلى شريط الأدوات